تخطي واجهة التصفح الرئيسية

تقوية العائلات

تقوية العائلات

العائلة هي الوحدة الأساسية في المجتمع، نظّمنا الله في عائلات حتّى نتعلّم أن نكون غير أنانيين وأن نجد المحبة، إنّ كنيسة الله موجودة حتى تساعد العائلات أن تقطع عهوداً وتحصل على الفرح على الأرض وفي الحياة الأبدية، كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة هي من أقوى وأنشط مدافع عن العائلات التّقليدية في العالم.

Pope_Francis_President_Eyring_Vatican_smaller.jpg

مثلاً، منذ زمن قصير التقى قادتنا مع البابا فرنسيس من الكنيسة الكاثوليكية ومع قادة من ١٢ أديان أخرى من العالم للتّفتيش عن وسائل لتقوية الزّواج التّقليدي والعائلة.

تمنح الكنيسة موارد ممتازة للأهل، والشّباب والأولاد كي تساعدهم في تلّقي الإرشادات في المنزل، تقدّم برامج لتشجيع معايير أخلاقية عالية في الحياة والنّمو الفردي، هناك صفوف للشّباب والأولاد كل نهار أحد وهناك أيضاً نشاطات للخدمة ونشاطات ترفيهيّة خلال الأسبوع.

”محور حياتنا هو عائلتنا وإيماننا، في أيام الآحاد نحن نعبد الله ونخدم معاً، وبالنسبة لنا ليلة الإثنين هي مخصّصة ’للأمسية المنزليّة،‘ عندها نشارك مواهبنا ونتعلّم ونضحك. كل يوم نحن نعمل وندرس ونلعب معاً، ونحن نصلي معاً، نحن نحاول أن نعلّم أولادنا أن يكونوا مواطنين صالحين، نحن لسنا كاملين، ونواجه تحديّات، ولكن نحن نواجهها معاً.“ عائلة أحمد

انظر موارد: العائلة: إعلان للعالم